ظل الصوت - إبراهيم الجرادي | القصيدة.كوم

شاعر ومترجم وناقد أدبي سوري كان مقيما في اليمن لسنوات طويلة (1951-2018)


382 | 0 | 0 | 0




(إلى الصديق عبد العزيز المقالح، حاشية على كلام الحاشية)

كان عليّ
أن أسدّ الماءْ
بظلها؟
أن أكتب الأسماءْ
ثانيةً، حُسنى؟
وأن أقيلَ التيهَ
من سريرتي
وأن أكوّنَ الأشياءْ
من خيبتي
وأعلنَ العزاءْ؟

كان عليّ
أن أجمّل التجويد في القصيدةْ
وأنقش الأسماءْ
في إطارها
وأعلنَ المكيدةْ

كان عليّ
أن أكون واحداً
ووحدي
وأن أقومَ كالمسيح عن صليبي
وأستضيء ضدي
أغسله بالطيب والغفرانْ
وأعلنَ البهتانْ.

كان عليّ
أن أغني
في قفر صوتِ الحق والتأويلْ
أن أكتبَ الإنجيلْ
ثانيةً
أن أكسر اليقينْ
لأن من ينام في سريرتي
أيقظني
كي أخلقَ التضليلْ!

كان عليّ
أن أفصل الحاكمَ من محكومه؟
وأعلنَ الجُذام شافياً مجذومه؟
وأجمع الأضدادْ
رضيّةً؟
كأنها في الضادْ
قبيلةً؟
وأعلنَ الفسادْ؟

كان عليّ
أن أسيرَ فوق النارْ
مضطرباً
وحافياً
وواقفاً في سرها
وخافياً
مدّعياً نبوءة الخسرانْ
وخيبة الإنسانْ.

كان عليّ
أن أفصلَ الأشياءْ
من أسمالها
وأن أهندس اكتئابي
أن أرتضي الرضا
وأن أنام في ثيابي
ضبعاً أليفاً خائراً كالورق المقوى
شيخاً جليلاً نائماً في التقوى
أن أعلنَ الفراغ
مسكني وبابي
وأنسجَ البلوى
وأن أصيحَ باليقين: ما بي؟


صنعاء 1992


الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.