سـلامٌ عليـها - سائر إبراهيم | القصيدة.كوم

سائر إبراهيم

شاعرٌ سوريٌّ (1976-2018) فارقَ الحياةَ مبكراً إثر حادث سير مؤسف


2288 | 0 | 1 | 0




فتـاةٌ تجيءُ من الياسمينِ
لتنثرَ في الروحِ صبحَ يديها ..
سلامٌ عليها.
سلامٌ على العمرِ
حينَ استراحَ على بابها واستدلَّ عليها..
سلامٌ على الشعرِ
حينَ استظلَّ بنار هواها ،
وقال شذاها ،
وحين غفتْ قبّرات القصيدةِ في راحتيها ..

لها شرفةٌ في أعالي الخيالِ،
أعوذُ بزنبقها من خريفي ،
ألوذُ بها إنْ رمتني البلادُ
و حاصرَ طيرَ رؤايَ الزمانُ ،
أرتلُ خُضرَتها كلّ شوقٍ
و أعدو إليها ،
فأغدو نسيماً،
و أغفو كنهرٍ على ضفتيها...

أحِبُّ بها حبَّها لجنوني
و كُرهَ يديها لقيدِ القبيلةِ ،
أعشقُ فيها اتساعَ السماءِ
و عمقَ البحارِ،
و صدقَ الفصولِ
وأهوى الدروبَ التي ترتوي من رحيقِ خطاها
وأحسِدُ بيتاً تُبعثِرُ فيه سنا مقلتيها...

أنا ..منذُ جاءتْ .. خلعْتُ ظلاميْ ..
ختَمْتُ جليدي..
و كنتُ استقلْتُ من النورِ قبل هطولِ ابتسامتِها في نشيدي ..
و كنتُ خريفاً ..
أضمُّ الحنينَ الحزينَ
وأبكي إذا نجمةٌ غازلَتْها الليالي ،
وإن نامَ عطرٌ بحضْنِ الورودِ..
وحين أتتْ صَّيرتْني ربيعاً
وألقَتْ على مقلتيَّ صباها
فضجَّ الهوى
و استفاق الكلامُ ،
و صارتْ حروف القصيدةِ نحلاً..
يطيرُ إليها ..

سأبقى لها صوتَها حينَ تشدو..
وتبقى دمي..
ظلُّنا واحدٌ...
نبضنا واحدٌ...
و البلاد التي ضاق فيها الضياءُ ستصبحُ أبهى..
و سوف يصير الجمال الهاً .
سأبقى أردّدُ قدسَ هواها
و أشدو لصمت الزمان شذاها
ليصرخَ طيرٌ.. وبرٌّ ..وبحرٌ
سلامٌ..
سلامٌ...
سلامٌ عليها.







الآراء (0)