إفريقي يتقدم لِخطبة اللغة العربية - بكري عمر سيسي | القصيدة.كوم

شاعر من جمهورية مالي، مقيم في السودان حيث يدرس اللغة العربية (1996-)


531 | 5 | 0 | 0



أحبَبتُها كنهارٍ يعشقُ الحُجُبَا
عانقتُها كغلافٍ أرهَقَ الكتُبَا

كنّا...
كيوسفَ والبئرِ المعطّلةِ التي قوافلُها قدْ أدمنتْ تَعَبَا

ولم يزلْ صوتُنَا يُهدي الورى سَفَرًا
والنّايُ في حضنِ شوقٍ بَلَّلَ القَصَبَا

ليلٌ أنا
قمرٌ أنتِ
الجمالُ دنا ليرقِصَ الحرفُ في أعماقنا شُهُبَا

فمنذُ أن كانتِ الأسماءُ أغنيَةً
قدِ اخترعتكِ عنوانا ومقْتَضَبَا

لمْ أعصرِ الخَطَأَ المغشيَّ في ولهٍ
ولمْ أعَاتبْ شراباً عندما سُكِبَا

لكنَّه العشقُ حوَّائي خطيئَتُه، جَرَّعتُنِيه،
دَمي في كأسِيَ انتَحَبَا

وآدمُ البدءِ
في صلصالِ تُربَتِهِ يَشدو بحبّكِ سهوًا كلَّما طَرِبَا

إنّي بحبِّكِ
هيمانٌ
و مُعتَسِفٌ
أرنُو إليكِ فأنأى بِي لِأَقْتَرِبَا

يا همزةَ الوصلِ
بينَ اللهِ والشَفَةِ التِي ترتِّلُ منْ آياتِه عَجَبَا

يا قابَ قوسين
يا سِرَّ الصلاةِ إذا ما عابدٌ في المصلَّـى يبتَغِي حَسَبَا

أنت التراثُ تراثُ الإنسِ كلِّهمِ
حرفي الجليلُ على أطلالكَ التَهَبَا

فمي قليلٌ
لذا أرسلتُ دمعةَ ضلّيلٍ معلّقةً كي أنقذَ العربَا

....

جزء من النص

الفلاح الأسمر
الخرطوم ٢٠١٩




الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.