اصفرارٌ أخيرٌ للنَّاي - شيرين مجدي | القصيدة.كوم

شاعرة مصرية، في غابة العالم تحيا مثل البستانيّ لا الحطّاب (1999-)


109 | 0 | 0 | 0



العودُ لمَّا اشْتَهى مَوَّالَ صاحِبِهِ
بكى غُصونًا على آذَانِ حاطِبِهِ

فصَارَ كالغَابِ
لو غنَّى تموتُ عصافِيرٌ
وصبَّ الخريفُ الاصفرِارَ بِهِ

أصابِعُ الرِّيحِ صارَتْ فِي الصِّبا
تتمشَّى دون ثوبٍ ودوَّتْ في مطارِبِهِ

لو كان في شَجَرٍ والأرضُ تحضنُهُ
لظلَّ يورِقُ أهلًا من أقارِبِهِ

بلا ذراعينِ أو أهلٍ يسافِرُ
حتَّى الرِّيح مالَتْ وتاهَتْ عن حقائِبِهِ

البحرُ يبكِي بلا دمعٍ يدفئِهُ
والموجُ يولدُ من عينيْ مراكِبِهِ

أكادُ أفهمُ بحرًا يزدري سفنًا
يسقِي شُجيرًا لينمو في رواسِبِهِ


الآراء (0)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: