مَنسِيَّةٌ تلكَ المَعَاركُ - منتظر الموسوي | القصيدة.كوم

منتظر الموسوي

شاعرٌ عمانيٌّ (1984-) مهووسٌ بصحة القصيدة.


1567 | 0 | 0 | 0




مَنسِيَّةٌ تلكَ المَعَاركُ
إذْ (ذَكرْتكِ والرِّماحُ نوَاهِلٌ مِنِّي!)
ومَاذا بَعْدُ؟
أشتاقُ المَعَاركَ والدِّمَاءَ
فرُبمَا مَرَّتْ قصَائدُكِ الأنيقةُ ..
رُبمَا ..
(لمعَتْ كبَارقِ ثغركِ المُتبسِّمِ)

وَزَّعتُ في قلبي المُغلفِ صَوْتهَا
والأغنيَاتِ السُّمْرِ
والوَترَ المُزخرَفَ بالهُدوءِ
وصَمْتهَا
وَطنُ الجَمَالِ
سَلالمٌ نحوَ الكمَالِ
مَدينةُ الحُبِّ المُقدَّسِ
أرْضُ قلبي
تسْتمدُّ النورَ
مِن قمَر الخَيَالْ

وَرْديَّةٌ هَذي الحَيَاةُ
كرُوحِهَا
بَيْضاء بعْضُ جُرُوحِها
حَرْفان فوْقَ لسَانِيَ المُتلعْثِمِ

أمْشي ..
ومُوسَى البَحْرِ
شقَّ ليَ الطريقَ
ووَرْدةٌ
رَسَمَتْ تفاصِيلاً لهَذا العُمْرِ
غُصَّةُ آدمٍ
تفاحَةٌ بَدَأتْ حِكاياتِ السُّعالِ
شقيةٌ .. أحْلامُنا
كالصَّيفِ .. يَعْشقهُ الندَى
كالبُرْتقالِ
كلمْحَةٍ عِشقيةٍ
كالحُبِّ يَسْكنُ في الدَّمِ

كُتُبي
سَحَابَاتٌ
تسَاقطَ مِن خلايَاهَا الكلامُ العَذبُ
شِعْري
بَعضُ أوْهَامٍ
حِكاياتٌ
ترَاثٌ
عَلمَ التاريخَ مَعْنى الحُبِّ
أنتِ العَالمُ المَدْفونُ في رُوحِي
وأنتِ القلبُ
لا نبْضٌ
بغير هُدُوئكِ المُترَنِّمِ







الآراء (0)