حلاج الوقت - طاهر رياض | القصيدة.كوم

طاهر رياض

طاهر (1956-) شاعرٌ عربيٌّ من فلسطين والأردن. لا يعرف ماذا يتوقع منه الله في الثامنة قليلا بعد الخمسين. حصل على جائزة الدولة التقديرية في الأردن.


9139 | 0 | 1 | 2




إلقاء: طاهر رياض


1
ما في الجُبَّةِ أَحَدُ!

2
تفنى الناسُ،
وأسماءُ الناسِ،
ويفنى الوسواسُ الخنّاسُ
ويبقى لوّاباً في الجُبَّةِ
وجهُ الرَّيْبِ الصَمَدُ!

3
- كيفَ رأيتَ الموتْ؟
- "كبشاً أملَحَ يُذبحُ" *
لكنّي حينَ دنوتْ
لم أرَ موتى،
كانت أصواتٌ من ياقوتٍ
تهوي في العتمةِ،
أشجارٌ تنضو عِفَّتَها
وسماءٌ ترتعدُ

4
ما في الجُبَّةِ أَحَدُ!

5
وأنا الباطلُ
ميراثي حَجَرٌ مقدودٌ بالدمعِ
ومشهوقٌ حتى الله،
وروحي بَدَدُ

6
- كيفَ رأيتَ الموتْ؟
ولداً يلهو بالأوقاتِ،
وينهضُ فوق رؤوسِ أصابعِهِ
كي يلمسَ -لو لمساً-
ذاكرةَ الصوتْ

لكنَّ ظلالاً حُمراً كانت تمسحُ أعضائي
ومرايا تتّقِدُ
مكتظّاً كنتُ بغيري
ووحيداً،
مكسوراً صمتي
مجزوزاً عشبي البريُّ
وملتاثاً بسواي أغنّي:
ريحي عاليةٌ
وعزيفي منفردُ!

7
ما في الجُبَّةِ أَحَدُ!

8
وأنا الباطلُ أيضاً،
تَبَّتْ أيدي الحطّابينَ
الجمّاعينَ وقودي من ناسٍ وحجارةْ

تبّتْ يَدُكِ النهّامةُ يا نارُ
وكوني برداً
كوني برداً،
أَوَهذا ما يبقى:
ذَرُّ رمادٍ في عين الشمس الثكلى
ودخانٌ يبتعدُ؟

9
ما في الجُبَّةِ أَحَدُ!

10
"حَسْبُ الواجِدِ إفرادُ الواحِدِ لَهْ" **
حَسْبُ العاشِقِ تلويحُ المعشوقِ دلالاً،
ما همَّ تغمَّدَهُ بالرحمةِ
أم قَتَلَهْ..
وأنا حسبي أنّي وَلَدتني كلُّ نساءِ الأرضِ
وأنَّ امرأتي لا تَلِدُ!

11
أصغي..
لا أَحَدُ
لا أصغي..
لا أَحَدُ
أعدَمُ بُهتاني
إن كنتُ أرى
أو أَجِدُ..



* ابن عربي
** الحلاج

"تم تسجيل هذه القصيدة من الأمسية الذكية السادسة للقصيدة.كوم يوم 29-5-2020"



الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)




بعد الخمسين
( 5k | 5 | 1 )
حب2
( 4.5k | 0 | 0 )
الريحُ فيَّ .. اسمعي
( 2.5k | 0 | 1 )
آهِ نهداكِ !
( 2.5k | 0 | 1 )
رباعية ميم
( 2.5k | 0 | 0 )
قصيدة بلا معنى
( 2.2k | 0 | 0 )
مزّقي الليل..
( 2.1k | 0 | 1 )
حيا في قبري
( 1.9k | 0 | 0 )
كل ذنبي
( 1.9k | 0 | 0 )
نفر من الجن
( 1.9k | 0 | 1 )
ادخلي كالصلاة
( 1.9k | 0 | 0 )
بدأ الموتُ
( 1.9k | 0 | 0 )
هدأت أم حنينها مشلولُ
( 1.9k | 0 | 1 )
نسيان
( 1.9k | 0 | 0 )
حاملا مأتم الحنين
( 1.8k | 0 | 0 )
الليلة
( 1.8k | 0 | 0 )
البئر
( 1.8k | 0 | 1 )
انهضي
( 1.8k | 0 | 0 )
النافذة
( 1.8k | 0 | 0 )
ومات..
( 1.8k | 0 | 0 )
حب1
( 1.6k | 0 | 1 )
أخطاء - سراب الماورد
( 1.5k | 0 | 0 )
ليلى
( 1.5k | 0 | 0 )
هل الرملُ إلا
( 1.3k | 0 | 0 )
قصيدة غير مقصودة
( 1.3k | 0 | 0 )
هي
( 1.3k | 0 | 0 )
مثال
( 1.3k | 0 | 0 )
في مثلِ هذا الليل
( 768 | 0 | 0 )
كأنّكِ لا تذكرين
( 687 | 5 | 3 )
اقرأ
( 659 | 0 | 0 )
ليلٌ وامرأتان
( 469 | 0 | 0 )
البيوت
( 429 | 0 | 0 )
في الطريقِ إلى النبع
( 417 | 4 | 0 )
لا مرثية
( 399 | 0 | 0 )
[لحصرمٍ أم زبيبٍ أنتَ تنتسبُ؟]
( 396 | 0 | 0 )
أُصغي أحياناً
( 383 | 0 | 0 )
خبزي وخمري
( 369 | 0 | 0 )
لا تَهْدِ الأمس إلى غَدِه
( 363 | 0 | 1 )
إلى كلِّ ما لا تطالُ يدايَ
( 359 | 0 | 0 )
[اهرم ببطء أيها الجسد]
( 347 | 0 | 0 )
سأَحسِبُ قلبيَ بئراً
( 340 | 0 | 1 )
روائح
( 320 | 0 | 0 )
أناشيد لاماثاريس
( 311 | 5 | 0 )
[وما زلتَ تكتبني في الهواء غراباً]
( 299 | 0 | 0 )
باغانيني
( 296 | 5 | 0 )
الشبه
( 286 | 0 | 0 )
[حين تمشي على غير هَذيٍ]
( 266 | 4 | 0 )
الغجر
( 266 | 0 | 0 )
[مثل من يخلقُ الرؤى بالرَّمشِ]
( 265 | 0 | 0 )
في حقل البابونج
( 256 | 0 | 0 )
الشهقة
( 91 | 0 | 0 )
أبو نواس
( 82 | 0 | 0 )
سير
( 79 | 0 | 0 )
الأعشى
( 78 | 0 | 0 )
الظل
( 74 | 0 | 0 )
ارتباك
( 72 | 0 | 0 )
ضحك
( 17 | 0 | 0 )
عواء
( 15 | 0 | 0 )