رجل بلا عبث الرجولة - مهدي منصور | القصيدة.كوم

شاعرٌ لبنانيٌّ (1985-) يحمل الدكتوراة في الفيزياء لذلك كان (الفجر ظلٌّ داكنٌ). حاصلٌ على العديد من الجوائز العربية. #م_م


2940 | 5 | 0 | 1



(ديوان: كي لا يغار الأنبياء)
رجلٌ بلاعبثِ الرّجولةِ...
جئتُ ممتلئاً بأحزاني... وكفّي خاليةْ
فلتفرشي عينيك للوطن الذي ينتابني مهدًا...
وهزّيه بغمزاتِ الرمّوشِ الواهيةْ...
***
تعبٌ أنا...
لا شيءٌ يمحوني سوى تعبي المهيَّأ فوق صدرِك منذ صيفِ الأرضِ...
لا نهديك أقصدُ
صدرَكِ الممتدِّ من مرثيّةِ الخنساءِ حتى آخرِ الهمساتِ في حلقِ النجومِ السّاهيةْ...
رجلٌ بلا عبثِ الرجولةِ جئتُ...
فاستتري بعفّتك الشفيفةِ لا ثيابك لا عباءتكِ الغليظةِ...
يقفزُ الإغواءُ فوق الثوبِ لو شاءته سيدةٌ...
وتعرف كيف تحتشم العفيفةُ لو تراءَتْ عاريةْ...
رجلٌ بلا عبثِ الرجولةِ جئتُ...
أكثرُ ما أريدُ يدينِ ناعمتينِ نائمتين في وجهي...
مهيأتينِ للسفرِ الطويلِ وللصلاةِ وللقطوفِ الدانية،
وأريدُ أن أشكو إليكِ عليك...
أن أبكي كطفلٍ دون وعيٍ
أن أخرّبَ أن أرتّبَ أن أغنّي ما كتبتُ على الزجاج
وأن أضمَّك أستفزَّكِ كي تسيري في جفوني كالقصيدة حافيةْ...
رجلٌ بلا عبث الرجولةِ جئت
آخرُ ما يحركني القِراْنُ...
وشهوة الشرقِ العقيمةِ...
لا يسيلُ لعابُ ثغريَ عند نونِ الغانيةْ
كوني النهايةَ في الروايةِ والغدَ الآتي...
الرقيقةَ... والحبيبةَ طهِّري جسدي المدنسَ
واعبريني كالمياهِ الجاريةْ...
لم كلما صادفتُ أنثى همتُ فيها...
أبصرتني ناضِجًا..
فرمَت أنوثَتَها على عبثِ الرجولةِ وانثنتْ:
إما فتاةً هيّأتْ سنواتها العشرينَ كي تلج الزواجَ على يدي من بعدِ أن طالَ انتظارُ نصيبِها...
إما فتاةً زانيةْ...
كوني التي لم ألقَها من قبل كوني فتنتي الأولى وأمي...
حِبذا لو كنتِ أمّي حبذا
يحتاجُ قلبِ المرءِ أحيانًا لأمٍ ثانيةْ....






الآراء (0)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: