أرض الروح - مهدي منصور | القصيدة.كوم

شاعرٌ لبنانيٌّ (1985-) يحمل الدكتوراة في الفيزياء لذلك كان (الفجر ظلٌّ داكنٌ). حاصلٌ على العديد من الجوائز العربية. #م_م


2487 | 0 | 0 | 0



( من ديوان: الظل فجرٌ داكنٌ)
وَطَني, أَتَذْكُرُ يَوْمَ مَزَّقْتَ العَباءَةَ كَيْ تُضَمِّدَ جُرْحَ قَلْبي
وَاسْتَرَحْتَ عَلى رِمالِ قُرَيْشَ
وَقُلْتَ لي في الشّامِ حورٌ يَنْتَظِرْنَكَ
كُلُّهُنَّ شَآمَةٌ سَمْراءُ في عُنْقِ الزَّمَنْ
فَاخْتَرْ لِنَفْسِكَ مَنْ تُحِبُّ
وَسَمِّها وَعْدًا
وَطَيِّرْ شَعْرَها في الرّيحِ لَوْلا نُكِّسَتْ أَعْلامُنا
أَنْجِبْ لِأَجْلي فِتْيَةً يَقِفونَ إِنْ قَعَدَ الزَّمانُ
وَحُلْوَةً تَحْنو عَلَيَّ إِذا كَبِرْتُ
تُجيدُ فَهْمَ الشِّعْرِ وَالأَحْلامِ وَالوَجْهِ الحَسَنْ
جَدّي وَقُلْتَ:'تَوَصَّ بِالقُرْآنِ مَهْما ضَلَّ قَلْبُكَ يا بُنَيَّ
وَبِالحِسانِ فَإِنَّهُنَّ بَقِيَّةُ التُّفّاحِ في بالِ البِلادِ
وَلا تَخُنْ حُلُمَيْنِ: وَجْدَكَ وَالوَطَنْ'
فَنَهَضْتُ -لا سَيْفي خَؤونٌ-
وَانْحَنَيْتُ عَلى يَدَيْكَ أَرى سَمائي في التَّجاعيدِ الطَّرِيَّةِ
لَمْ أُقَبِّلْها احْتِرامًا لِلِّحى وَشَهامَتي
وَسَأَلْتَني: سَتَموتُ حُزْنًا
قُلْتُ لَنْ
أَنا لَمْ أَخُنْ حُلُمَيَّ يا جَدّي وَلَمْ أَخْذُلْكَ
لكِنَّ البَناتِ الآنَ يَرْثينَ الحَنينَ
وَيَنْتَحِبْنَ عَلَيْكَ في بَرْدِ العَراءْ
أَنا لَمْ أَخُنْ حَتّى عَباءَتَكَ الَّتي في البَرْدِ تَقْتُلُني
وَأَلْجَأُ لِلصَّلاةِ إِذا تَأَخَرَ نَهْدُ يافِعَةٍ
أَوِ انْكَسَفَتْ بِهذا الكَوْنِ شَمْسٌ
أَوْ تَأَخَّرَتِ السَّماءُ عَنِ الشِّتاءْ
وَحَفِظْتُ عَنْكَ الشِّعْرَ وَالقُرْآنَ حَتّى خالَني وَلَدي امْتِدادَ الوَحْيِ
لكِنَّ الوُجوهَ تَآكَلَتْ صَدَأً
وَماءُ الوَجْهِ  مِثْلُ الشِّعْرِ مَوْزونًا مُقَفًّى لَمْ يَرِدْ بَحْرَ الرَّجاءِ
فَكَيْفَ لَمْ تَغْسِلْ حَنيني بِالخَليجِ
وَكَيْفَ لَمْ يَهْزُزْكَ أَنَّ الأَرْضَ ضاقَتْ بِالدِّماءْ
وَالرّيحَ لَمْ تَتْرُكْ حِجابًا لِلنِّساءْ
وَاللَّيْلَ حاصَرَ - رَغْمَ كَثْرَتِها- نُجومَ الأَنْبِياءْ
وَرَضيتَ يا جَدّاهُ أَنْ نَمْشي حُفاةَ الرّوحِ فَوْقَ عِظامِ إِخْوَتِنا
وَإِسْفَنْجِ السَّجائِرِ
في المَدى المَفْتوحِ مِثْلَ كَمَنْجَةٍ حَجَرِيَّةٍ
مِنْ كَرْبَلاءَ لِكَرْبَلاءْ
ما ضَرَّ لَوْ لَمْ أَقْتَرِفْ هذي الحَياةَ
وَلَمْ تَكُنْ يا جَدُّ جَدْ
جَدَّ الغَريبُ بِنارِهِ
وَالوَجْدُ أَقْصى ما وَجَدْ
قُلْ لي كَلامًا يُقْنِعُ الأَطْفالَ في أَحْزانِهِمْ
عُمْرًا كَذَبْتَ عَلى ضَناكَ
وَما كَذَبْتُ عَلى وَلَدْ
سَأُعيدُ نَقْلَ الحُزْنِ عَنْكَ
وَفي الصَّلاةِ أُعَلِّمُ الأَجْيالَ تَوْحيدًا جَديدًا
'قُلْ هُوَ التَّنْكيلُ وَالدُّنْيا أَحَدْ'
نارُ العَواصِمِ لا تَنامُ
وَنَبْضُ قَلْبِكَ لا يُجَنْ
مَنْ يُقْنِعُ النّيرانَ أَنْ تَغْدو سَلامًا حَوْلَ إِبْراهيمَ
مَنْ يَحْنو؟!
وَمَنْ...؟!
النّارُ جائِعَةٌ... سَأُطْعِمُها كَلامَكَ وَالصَّحائِفَ
طالَما حَتّى عِقالُـكَ فَوْقَ رَأْسي صارَ مِشْنَقَتي
وَنَوْلُ العُمْرِ مِنْ هذي العَباءَةِ
خاطَ
لي
هذا
الكَفَنْ!!






الآراء (0)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: