سفر الأندلس - مهدي منصور | القصيدة.كوم

شاعرٌ لبنانيٌّ (1985-) يحمل الدكتوراة في الفيزياء لذلك كان (الفجر ظلٌّ داكنٌ). حاصلٌ على العديد من الجوائز العربية. #م_م


1890 | 5 | 0 | 1



ما بين أوراقي ولونِ شراعي
وطنٌ لمشهد سحركِ المتداعي
فتأملي، خيط المواعيد اللامرئيّ
يجعلني ألمُّ خواطري وأراعي
ما عدتُ ذاك الأسمرَ العربيَّ...
لستُ أنا أنا... وجهي قناعُ قناعي
متمرّسٌ باللغوِ...منقلبٌ على
سنن الحديثِ...معمّمٌ بخداعِ...!

سفرٌ لأندلسٍ تسمى ذاتُنا
وذواتُنا في الليل خيرُ شعاعِ
نرضى، ونؤمن أن مسرحَ عمرِنا
حطبٌ لذاكرةٍ..ونارُ يراعِ...
تتخشب الأحداث من دومينو
يهز ركودها حزنٌ بقاعِ القاع
نروي، نفرّغُ ما ترسبَ من دمِ
الذكرى، قصائدنا حداءُ الناعي
هي من دنى أخرى بريدٌ... لفَّهُ
القدرُ الذي قدرًا أضاع الساعي
أعمى يرى بعصاه صرتُ أترجمُ
الرؤيا إلى لغتي بعينِ ضياعي
لولا أخطُّ لما يكون معي غدًا
ما أبعد النجوى وأقصر باعي






الآراء (0)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: