احتمالات سوف - زين العابدين الضبيبي | القصيدة.كوم

زين العابدين الضبيبي

شاعرٌ يمنيٌّ (1989-) لا يقلُّ أثرُ قصيدتِه عن أثر أبي بكر سالم في المشهد الغنائي.


1568 | 0 | 0 | 0




حين نأوي إلى حتفِنا
سنأثِّثُ يومَ القيامةِ
بالذكريات
وسوف نقدُّ قميصَ البلادِ
التي جرّحتْنَا الحروبُ بها
ونعضُّ أصابعَنا وأصابعَها
ونعلِّقُ أسماءَ أحبابِنا
فوقَ غصنٍ على سدرةِ المنتهى
حين نأوي إلى حتفِنا
سنمرِّغُ أحزانَنا بالنعيمِ
ونكتبُ أحلى قصائدِنا
فوقَ بوابةِ الأبديةِ
ثمَّ نقيمُ عكاظَ السماءِ
ونشربُ كأساً من الشعرِ
صافيةً
خبَّأَتْها يدُ البوحِ
في جرَّةِ النابغة
حين نأوي إلى حتفِنا
سوفَ لن نشتهي الحورَ
إلا إذا جِئْنَنَا بثيابٍ بدائيةٍ
مثل تلك التي لبسَتْها
على الأرضِ حواءُ
أمُّ النساءِ
وسيدةُ الفتنةِ الخالدة
حين نأوي إلى حتفِنا
سنصادفُ في سلةِ الرملِ
أشياءَنا الضائعة
وقصائدَنا الهاربة
والكمالَ الذي كان ينقصُنا
والحقيقةَ عاريةً
من ثياب الخيال.
حين نأوي إلى حتفِنا
سنغنِّي بكلِّ جنونِ الصغارِ
وأحلامِهم
ونغنِّي لنضحكَ أيامَ مَنْ سوف
يأتون مِن بعدنا
ونغنِّي لنطوي عذابَ النهايةِ
في ظرف كان
وأشياء لن نتذكرها
إذ يخيرنا الغيب
ما بين هذا وهذا!!!
حين نأوي إلى حتفِنا
سوفَ ندعو الملائكةَ الشعراءَ
إلى حفلةٍ شبهِ سريَّةٍ
ثمَّ نُلقي عليهِم قصائدَنا
لنرى ما الذي سوفَ تفعلُهُ
لغةُ الأرضِ في شعراءِ السماء
حين نأوي إلى حتفِنا
سوفَ نضحكُ من سوف
هذي التي في القصيدةِ
ثم نخبِّئُها في ثنايا الكتابِ
ونخضِعُها مثلنا
للحسابِ العسير.






الآراء (0)