أصابع النسرين - عبد الإله الشميري | القصيدة.كوم

عبد الإله الشميري

شاعرٌ يمنيٌّ. يمتدُّ الشعر في عينيه كالعشب.


1058 | 0 | 0 | 0




صوتي رصاصيٌّ
وحنجرتي فضاءٌ من غبار الياسمين
وشهقتي صفراء فاقعة الملامح
والحنين: علامة استفهام
قل لي:
من يهجئني العبور إلى أقاليم القصيدة
والبداية قايضت أبوابها بنحافة الـــ.........
................ ...... .......
فتشابهت ألوانها كأناقة الإسفنج حين الماء
يرسم ظله
أو كانفجار الصمت ساعة عرينا
.....
إن كنت تقرؤني رمادياً..
فضوؤك خافت
هاك انعكاسي في عيونك في ظنونك في جنونك في يديك: أصابع النسرين
فاقرأ ما تيســرمــرةً أخرى ولا تطغى
لعلّك تلمس المعنى
وينبجس المكان

قال: العبور إلى القصيدة كالعبور إلى الصداقة
صيفها صحوٌ يجلّله الندى
وشتاؤها سرٌب من الأحباب
يقطر ظلهم في أم قلبك دافئا كالبنسلين
..................

قلت الصداقة طعنة
والصدق أورام
وليس الأصدقاء سوى دبيب السم في رئتيك ،،
ماء النار
تقتل قامة الزيتون
تطفىء ما تناثر من وميض الجلنارة في العيون
..............

قال: الصداقة جنة المآوى
فقلت: جزيرةٌ محروقة
والأصدقاء مدينةٌ شمعية البنيان،، زيتي الصبابة.. ليلُها
يستمطرون فواكه النجوى بقمصان الخيانة
همسُــهم:
رملٌ وأحجارٌ وأشـواكٌ وطينْ

قمصان يوسف لم تزل مبتلّةً بــدمي
وبـَوحي شــاهق الخطوات
والجــرح المســافر في عروقي..
لا يكل ولا يمل ولا يلين

قال: الصداقة جنةٌ للتائهين
وجنة للحائرين
وجنةٌ..،، قلتُ: الصداقةُ جنة للخائنين
بلاطُها من رغوة الصابون
تصلب زبدة المعنى على جذع الحقيقة
ثم تهوي تحت عصف البنكنوت

قد كان يا ما كان فيما يشبه الرؤيا..الوفاءُ جزيرةً فضيةً
والحب ّ أنهارأ من الأقزاح ترقص حولها
والأصدقاءُ قلوبُهم حلـــوى وشيئاً من غنــاء الاّبــَدُوز
وكان يا ما كان...
حتى بدلت تلك الجزيرةُ جــلدها بخرائط الكبريت
فاشتعلت خطــوطُ الزمــكنات
تشــرّدَ النــّوّارُ
وانتحــر الســنونو
جــفّ وجــهُ الأرض وانفجــر الدخان

ما عاد للأصحاب مملكة من الياقوت تجمع دفأهم
فالظلمُ: فاتحةُ الصــداقة
والخــداعُ: ممالكٌ مفتوحة الأبــواب
والآتـــي: على الكذب اســتوى







الآراء (0)