دمعة على الحياد - عماد أبو أحمد | القصيدة.كوم

عماد أبو أحمد


309 | 0 | 0 | 1




الغائبون
هم الذين نحبهم
حتى ولو صلبوا القلوب
على الأيادي

والغائبون
هم الذين نحبهم
خنقوا قميص الياسمين
وجهزوا
للعرس زنبقة الحداد ِ

في هذه الساعات تسقط صرخة المنفي
خلف السور
والعدسات ترصده
يحيل الدمع فاكهة وحزن العالم العبثي
يضحك في النوادي

يلقي نكات عن نهود عطرتها دمعتان
على الحياد ِ

والواقفون على سرير البحر يمتص المصور
ذعرهم
يتقاسمون الموج في بطن السواد ِ

يتبعثرون
وآلة التصوير ضاحكة لطفل في الرماد ِ

والشاحنات السود تكتم صيحة المخنوق
والعجلات
كالحكام قاسية
تئن ذراعه
ويداه تعجز أن تنادي

الغائبون هم الذين .....
الغائبون..


وتصور العدسات يوم وصولنا
شط الجزيرة
إذ تجلت دهشة السياح وانتفض العجوز محدقا

أين المترجم بينكم ؟
وأتى يزيح الليل عن أحلامه
يمشي بلا قمر ويخجل من جفاف اللون
في هندامه
فيزمه عبثاً
أمام مصورين تانقا

يستل صرخته:
ضمير الناس أين ضميرهم؟
ها فانظروا
ضيعت أحلامي وزادي

وتركت هاتفي الصغير على ضفاف النهر

حين القوم قالوا
أن حراس الحدود يعطرون ورودهم فوق الزناد ِ

وتركت طفلاً أسمراً قدماه
غائصتان
في حقل الكروم.. يرتل الوجع الأحادي

هو الغياب غناؤه
كغناء فيروز لشادي !!


وصعدت باخرةً
تمشت فوق أضلعها النجوم الحالمهْ

ومضيت والختم المزور في يدي
ألقي عليه نظرة متشائمهْ

وجميع من في حجرة النسيان هيجت المرايا ضحكهم
يتسللون إلى جراحي النائمهْ

يتسائلون متى نعود
نعود إن غاب الخريف عن الدروب القاتمهْ
***

لم أتصل
منذ اتخذت الليل وشما في الجبينْ

في طعنتي الأولى
وجدت حمامتين من الحنينْ

ورفعت هذي الأرض فوق الغيم
فانفصل الأنين عن الأنينْ

وأبي كعادته
يفسر ما يرى في نشرة الأخبار حسب ضميره
يلقي عباءته على ليل السريرْ

ويروض الأحلام في جسد الحريرْ

يغفو
يردد متعباً
الغائبون هم الذين
الغائبون
**

ياابن النواعير المسافر كالفراشة في حقول الذاكرهْ

وحماقة الأمواج
هل مازلت تذكر حين كنا في المحطمة نائمين
على سيوف الخاصرهْ

حيث ابتكرت طريقة للمشي مثل الأجنبي
فلا تميزك الوجوه العابرهْ

يا ابن النواعير المسافر كالفراشة في حقول الذاكرهْ

لك ملحك المبحوح في البحر الأخير
ولي رماد الباخرهْ

هل تذكر العدسات بنت العاشرهْ

لمحت من البوليس شرطياً أتى
كالبهلوان على الجياد ِ

فتنهدت : ياسيدي الشرطي
باسم الأرض والنور المقدس
في البلاد ِ

لاتعتقل هذي الأيادي

ياسيدي الشرطي
وجهك أم فتات الشرق من ألف وضاد ِ؟ !!

دعنا نمر ولاتكن للضوء مقصلة
وللأحلام
جلاداً بواد

يا سيدي
فردوسك الذهبي يمعن في اضطهادي

إن لم يكن أهلي معي في غربتي
سيظل
منفيا فؤادي






الآراء (0)