حجرة مضيئة - عبيد عباس | القصيدة.كوم

شاعرٌ مصريٌّ (1976-) مختلفٌ في إدراكه للناقص في الشعرية العربية.


1824 | 0 | 0 | 0




للصَمْتِ فى اللَّحْظةِ الزرْقَاءِ
أنيابُ
ويُشفقُ السقفُ
والجدرانُ
والبابُ

لا شيء يسطعُ غير الحزن
قد سقطتْ به كتوفٌ ,
وذابتْ منه أهدابُ

لا شيءَ ,
والمطلق المنسىُّ يسكنُه
حلمٌ وقنَّاصُهُ ,
دربٌ وأغرابُ

فيما يغيبُ الزمانُ الآنَ
قد دخلوا حصارَهم ,
وعن الأيامِ قد غابوا

ظلٌّ كبيرٌ
لمرئيينَ قد عبروا لواقعٍ
فيهِ أوطانٌ وأحبابُ

أجسادُهم
فى صقيع الخوفِ عاريةٌ منهم ,
وأرواحُهم فى الفقد أثوابُ

بإبرةِ الوهم يرفون الحياةَ ,
ولا سبيلَ أن يرتدوا المعنى
وقدْ ذابوا

جوعى ؛
وطاحونة اليومىِّ تأكلُهم
ظمأى ؛
وليسَ لهم فى الحفلِ أكوابُ

مُكمّمون,
وكفُّ الشمسِ تصفعُهم , ليستمروا ,
وحِضْنُ الليلِ كذابُ

يا أنتَ
يا ضحكةَ الأطفالِ ,
يا ترَفَ العشّاق فى مدن الأغيارِ
تنسابُ

لأنهم هامشِ الدنيا
بهم كفرتْ
هناك ليسَ لهم فى النصِّ إعرابُ

لو نجمةٌ سقطتْ فى ليلِهم خطأً
بالحائط التصقوا فى الركن
وارتابوا

...
ونحن فى الضفة الأخرى
هناك / هنا
سلامُنا فى سلام الأرضِ
أنيابُ






الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)