في المغرب العربي - بدر شاكر السياب | القصيدة.كوم

بدر شاكر السياب

شاعر عراقي من أكثر الشعراء العرب تأثيراً في العصر الحديث، يعتبر من رواد شعر التفعيلة في الأدب العربي (1926-1964)


896 | 0 | 0 | 0




قرأت اسمي على صخرهْ
هنا، في وحشة الصحراءْ!
على آجرَّةٍ حمراء
على قبرٍ فكيف يحس إنسانٌ يرى قبره؟
يراه وإنه ليحار فيه:
أحي ذاك أم ميتٌ؟ فما يكفيه
يرى ظلّا له فوق الرمالْ
كمئذنةٍ معفَّرةٍ
كمقبرة
كمجدٍ زالْ!
كمئذنة تَرَدَّدَ فوقها اسم لله
وخُطَّ اسم له فيها
وكان محمدٌ نقشًا على آجُرَّةٍ خضراء
يزهو في أعاليها
فأمسى تأكل الغبراء
والنيران، من معناه
ويركله الغزاة بلا حذاء
بلا قدم
وتنزف منه، دون دم
جراحٌ دونما ألم
فقد مات
ومتنا فيه، من موتى ومن أحياء
فنحن جميعنا أموات
أنا ومحمد والله
وهذا قبرنا أنقاض مئذنة معفَّرة
عليها يكتب اسم محمد والله
على كسرٍ مبعثرةٍ
من الآجُرِّ والفخار
فيا قبر الإله، على النهار
وما عكسته منه يد الدليل
قرأت اسمي على صخرهْ
على قبرين بينهما مدى أجيالْ
يجعل هذه الحفرهْ
تضم اثنين: جد أبي، ومحض رمال
ومحض نثارة سوداء منه، استنزلا قبرهْ
وإياي، ابنه في موته والمضغة الصلصال
---

وكان يطوف من جدي
مع المد
هتافٌ يملأ الشطآن: يا ودياننا ثُورِي!
ويا هذا الدم الباقي على الأجيالْ
يا إرث الجماهير
تشظَّ الآن وَاسْحَقْ هذه الأغلال
وكالزلزال
هز النير، أو فاسحقه واسحقنا مع النير
وكان إلهنا يختالْ
بين عصائب الأبطال
من زندٍ إلى زند
ومن بند إلى بند
---

إلهُ الكعبة الجبارْ
تدرع أمس في ذي قارْ
بدرعٍ من دم النعمان في حافاتها آثارْ
إله محمد وإله آبائي من العرب
تراءى في جبال الريف يحمل راية الثوار
وفي يافا رآه القوم يبكي في بقايا دار
وأبصرناه يهبط أرضنا يومًا من السحب
جريحًا كان في أحيائنا يمشي ويستجدي
فلم نضمد له جرحا
ولا ضحى
له منا بغير الخبز والإنعام من عبد!
---

وأصوات المصلين ارتعاشٌ من مراثيه
إذا سجدوا ينزُّ دمُ
فيسرع بالضماد فمُ
بآياتٍ يغض الجرح منها خير ما فيه
تداوي خوفنا من علمنا أنا سنحييه
إذا ما هلل الثوار منا نحن نفديه!
---

أغار، من الظلام على قرانا
فأحرقهنَّ، سربٌ من جراد
كأن مياه دجلة، حيث ولى
تنم عليه بالدَّمِ والمداد
أليس هو الذي فجأ الحبالى
قضاه، فما ولدن سوى رماد؟
وأنعل، بالأهِلَّة في بقايا
مآذنها، سنابك من جواد؟
وجاء الشام يسحب في ثراها
خطى أسدين جاعا في الفؤاد؟
فأطعم أجوع الأسدين عيسى
وبل صداه من ماء العماد
وعض نبي مكة … فالصحاري
وكل الشرق ينفر للجهاد؟
---

أعاد، اليوم، كي يقتصُّ من أنَّا دحرناه؟
وأن الله باقٍ في قرانا، ما قتلناه؟
ولا من جوعنا يومًا أكلناه؟
ولا بالمال بعناه
كما باعوا
إلهم الذي صنعوه من ذهبٍ كدحناه؟
كما أكلوه إذ جاعوا
إلههم الذي من خبزنا الدامي جبلناه؟

وفي باريس تتخذ البغايا
وسائدهن من ألم المسيح
وبات العقم يزرع في حشاها
فم التنين: يشهق بالفحيح
ويقذف من حديدٍ في حمانا
جحافل كالفوارس، دون روح
تجدُّ وراء مكة في الصياصي
أقمناها، ويثرب في السفوح
---

قرأت اسمي على صخره
وبين اسمين في الصحراءْ
تنفَّس عالم الأحياء
كما يجري دم الأعراق بين النبض والنبض
ومن آجُرَّةٍ حمراء ماثلةٍ على حفرهْ
أضاء ملامح الأرضِ
بلا ومض
دمٌ فيها، فسماها
لتأخذ منه معناها
لأعرف أنها أرضي
لأعرف أنها بعضي
لأعرف أنها ماضيَّ، لا أحياه لولاها
وأنّي ميّتٌ لولاه، أمشي بين موتاها
أذاك الصاخب المكتظ بالرايات وادينا؟
أهذا لون ماضينا
تضوَّأ من كوى الحمراء
ومن آجرةٍ خضراء
عليها تكتب اسم لله بقيا من دمٍ فينا؟
أنبرٌ من أذان الفجر؟ أم تكبيرة الثوار
تعلو من صياصينا …؟
تمخضت القبور لتنشر الموتى ملايينا
وهبَّ محمدٌ وإلهه العربي والأنصار
إن إلهنا فينا.





الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)


https://www.buymeacoffee.com/alqasidah



غريب على الخليج
( 13.7k | 5 | 4 )
المومس العمياء
( 9k | 5 | 5 )
حفّار القبور
( 5.8k | 5 | 2 )
رحل النهار
( 4.3k | 0 | 0 )
سفر أيوب
( 4k | 0 | 1 )
في السوق القديم
( 2.6k | 5 | 3 )
هل كان حُبًّا؟
( 2.4k | 0 | 4 )
النهر والموت
( 2.3k | 0 | 0 )
جيكور والمدينة
( 2.1k | 0 | 1 )
أحبيني …!
( 2.1k | 0 | 4 )
دار جدي
( 2.1k | 4 | 0 )
خذيني
( 2k | 0 | 3 )
رسالة من مقبرة
( 1.9k | 0 | 0 )
المخبر
( 1.8k | 0 | 0 )
مرحى غيلان
( 1.8k | 0 | 0 )
وصية من محتضر
( 1.8k | 0 | 0 )
أغنية في شهر آب
( 1.7k | 0 | 0 )
سربروس في بابل
( 1.6k | 0 | 0 )
مدينة بلا مطر
( 1.6k | 0 | 1 )
مدينة السندباد
( 1.6k | 0 | 0 )
اللقاء الأخير
( 1.5k | 0 | 0 )
الأسلحة والأطفال
( 1.5k | 0 | 0 )
إقبال والليل
( 1.5k | 0 | 0 )
يا غربة الروح
( 1.5k | 0 | 0 )
سوف أمضي
( 1.5k | 0 | 1 )
أنشودة المطر
( 1.4k | 0 | 1 )
أساطير
( 1.4k | 0 | 0 )
أهواء
( 1.4k | 0 | 1 )
إلى جميلة بو حيرد
( 1.4k | 0 | 0 )
تموز جيكور
( 1.3k | 0 | 0 )
ستار
( 1.3k | 0 | 0 )
الباب تقرعه الرياح
( 1.3k | 0 | 0 )
المسيح بعد الصلب
( 1.3k | 0 | 1 )
عينان زرقاوان
( 1.3k | 0 | 1 )
عرس في القرية
( 1.3k | 0 | 0 )
نداء الموت
( 1.3k | 5 | 1 )
لأني غريب
( 1.3k | 0 | 0 )
لا تزيديه لوعة
( 1.3k | 0 | 1 )
غارسيا لوركا
( 1.2k | 0 | 0 )
لن نفترق
( 1.2k | 0 | 1 )
قافلة الضياع
( 1.2k | 0 | 2 )
رئة تتمزق
( 1.2k | 0 | 0 )
اتبعيني
( 1.1k | 0 | 0 )
الوصية
( 1.1k | 0 | 0 )
ديوان شعر
( 1.1k | 0 | 0 )
ربيع الجزائر
( 1.1k | 0 | 1 )
منزل الأقنان
( 1.1k | 0 | 0 )
رؤيا في عام 1956
( 1.1k | 0 | 0 )
وداع
( 1k | 0 | 0 )
في الليل
( 1k | 0 | 0 )
قالوا لأيوب
( 1k | 0 | 0 )
أقداح وأحلام
( 984 | 0 | 0 )
سراب
( 977 | 0 | 0 )
الليلة الأخيرة
( 944 | 0 | 1 )
أفياء جيكور
( 923 | 0 | 1 )
إرم ذات العماد
( 917 | 5 | 0 )
قارئ الدم
( 910 | 4 | 0 )
المبغى
( 904 | 0 | 0 )
نهاية
( 872 | 0 | 0 )
هدير البحر والأشواق
( 801 | 0 | 0 )
جيكور وأشجار المدينة
( 746 | 0 | 0 )
عكاز في الجحيم
( 721 | 0 | 0 )
احتراق
( 718 | 0 | 0 )
الأم والطفلة الضائعة
( 706 | 0 | 0 )
المعبد الغريق
( 676 | 0 | 0 )
أغنية قديمة
( 675 | 0 | 0 )
ليلة انتظار
( 671 | 0 | 0 )
حدائق وفيقة
( 665 | 0 | 0 )
هوًى واحد
( 656 | 5 | 2 )
جيكور أمي
( 639 | 0 | 0 )
أمام باب الله
( 628 | 0 | 0 )
ثعلب الموت
( 622 | 0 | 0 )
شباك وفيقة (١)
( 616 | 0 | 0 )
في القرية الظلماء
( 615 | 0 | 0 )
جيكور شابت
( 615 | 0 | 0 )
ليلة الوداع
( 596 | 0 | 0 )
سجين
( 591 | 0 | 0 )
عبير
( 582 | 0 | 0 )
في انتظار رسالة
( 575 | 0 | 0 )
أسمعه يبكي
( 566 | 0 | 0 )
رسالة
( 548 | 0 | 0 )
القصيدة والعنقاء
( 542 | 0 | 0 )
شباك وفيقة (٢)
( 542 | 0 | 0 )
وغدًا سألقاها
( 540 | 0 | 0 )
ليلى
( 538 | 0 | 0 )
شناشيل ابنة الجلبي
( 537 | 0 | 0 )
دَرَمْ
( 523 | 0 | 0 )
من ليالي السهاد
( 518 | 0 | 0 )
نهر العذارى
( 509 | 0 | 0 )
العودة لجيكور
( 506 | 0 | 0 )
الشاهدة
( 499 | 0 | 0 )
أم كلثوم والذكرى
( 496 | 0 | 0 )
أغنية بنات الجن
( 491 | 0 | 0 )
متى نلتقي؟
( 484 | 0 | 0 )
قصيدة إلى العراق الثائر
( 477 | 0 | 0 )
أم البروم
( 465 | 0 | 0 )
سهر
( 465 | 0 | 0 )
ملال
( 464 | 0 | 0 )
كيف لم أحببك؟
( 462 | 0 | 0 )
الموعد الثالث
( 461 | 0 | 0 )
في ليالي الخريف الحزين
( 456 | 0 | 0 )
ذكرى لقاء
( 448 | 0 | 0 )
حنين في روما
( 445 | 3 | 0 )
نسيم من القبر
( 440 | 0 | 0 )
سلوى
( 435 | 0 | 0 )
تعتيم
( 433 | 0 | 0 )
مرثية جيكور
( 428 | 0 | 0 )
لقاء ولقاء
( 418 | 0 | 0 )
مدينة السراب
( 416 | 0 | 0 )
قصيدة من درم
( 412 | 0 | 0 )
في غابة الظلام
( 406 | 0 | 0 )
حامل الخرز الملون
( 392 | 0 | 0 )
المعول الحجري
( 392 | 0 | 0 )
في المستشفى
( 390 | 0 | 0 )
ها … ها … هوه
( 389 | 0 | 0 )
نفس وقبر
( 363 | 0 | 0 )
ذهبت
( 360 | 0 | 0 )
هَرِمَ المُغنِّي
( 347 | 0 | 0 )
الشاعر الرجيم
( 347 | 0 | 0 )
نبوءة ورؤيا
( 314 | 0 | 0 )
لوي مكنيس
( 307 | 0 | 0 )
صياح البط البري
( 296 | 0 | 0 )
الغيمة الغريبة
( 294 | 0 | 0 )
يا نهر
( 293 | 0 | 0 )
أسير القراصنة
( 288 | 0 | 0 )
خلا البيت
( 277 | 0 | 0 )
أظل من بشر
( 247 | 0 | 0 )
يقولون تحيا …
( 243 | 0 | 0 )
في أُخريات الربيع
( 237 | 0 | 0 )
حميد
( 231 | 0 | 0 )
القن والمجرَّة
( 229 | 0 | 0 )
النبوءة الزائفة
( 215 | 0 | 1 )
ابن الشهيد
( 214 | 0 | 0 )
فرار عام ١٩٥٣
( 213 | 0 | 0 )