ربيع الجزائر - بدر شاكر السياب | القصيدة.كوم

بدر شاكر السياب

شاعر عراقي من أكثر الشعراء العرب تأثيراً في العصر الحديث، يعتبر من رواد شعر التفعيلة في الأدب العربي (1926-1964)


1092 | 0 | 0 | 1




سلامًا بلادَ اللظى والخرابِ
ومأوى اليتامى وأرضَ القبور،
أتى الغيث وانحلَّ عقد السحابِ
فروَّى ثرى جائعًا للبذور
وذاب الجناح الحديد
على حُمرة الفجر تغسل في كل ركن بقايا شهيد،
وتبحث عن ظامئات الجذور
وما عاد صبحك نارًا تَقَعْقَعُ غَضبى وتزرع ليلًا
وأشلاءَ قتلى
وتنفثُ قابيلَ في كلِّ نارٍ يَسَفُّ الصديد،
وأصبحتِ في هدأةٍ تسمعين نافورةً من هتافٍ
لديكِ، يبشِّر أن الدجى قد تولَّى،
وأصبحتِ تستقبلين الصباح المطلَّا
بتكبيرةٍ من ألوف المآذن كانت تخاف،
فتأوي إلى عاريات الجبالِ
تبرقع أصداءها بالرمالِ.
•••

بماذا ستستقبلين الربيع؟
بِبُقْيَا من الأعظم الباليهْ
لها شعلة رشَّتِ الداليهْ،
تعيرُ العناقيد لونَ النجيع
وفي جانبَي كل درب حزين
عيون تحدِّق تحت الثرى،
تحدِّق في عورة العاجزين!
لو تستطيع الكلامَ
لصبَّت على الظالمين
حميمًا من اللعنات، من العار، من كل غيظ دفين!
ربيعك يمضغ قَيْحَ السلام.
•••

بيوتك تبقى طوال المساء
مفتَّحةً فيك أبوابها،
لعلَّ المجاهد بعد انطفاء اللهيب وبعد النوى والعناء
يعود إلى الدار يدفن تحت الغطاء
جراحًا، يفرُّ إليه الصغار، ترفرف أثوابها
يصيحون: «بابا»، فيُفطَر قلب السماء
– «وماذا حملتَ لنا من هديَّة؟»
– «غدًا ضاحكًا أطلعتْه الدماء.»
وكم دارةٍ في أقاصي الدروب القصيَّة
مفتَّحة الباب، تقرعه الريح في آخر الليل قرعا
فتخرج أم الصغار
ومصباحها في يدٍ أَرْعَشَ الوجد منها،
يرود الدجى، ما أنار
سوى الدرب قفر المدى، وهي تُصغي وتُرهف سمعا
وما تحمل الريح إلا نباح الكلاب البعيد،
فتُخفت مصباحها من جديد.
•••

«ولما استرحنا بكيْنا الرفاق!»
هماس لأنييس عبر القرون
وها أنتِ تدمع فيك العيون
وتبكينَ قتلاك
نامت وغًى فاستفاق
بكِ الحزنُ عاد اليتامى يتامى،
ردًى عاد ما ظُنَّ يومًا فراق!
سلامًا بلادَ الثكالى، بلادَ الأيامى
سلامًا …
سلاما.


بيروت، ٧ / ٦ / ١٩٦٢


الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)


https://www.buymeacoffee.com/alqasidah



غريب على الخليج
( 13.7k | 5 | 4 )
المومس العمياء
( 9k | 5 | 5 )
حفّار القبور
( 5.8k | 5 | 2 )
رحل النهار
( 4.3k | 0 | 0 )
سفر أيوب
( 4k | 0 | 1 )
في السوق القديم
( 2.6k | 5 | 3 )
هل كان حُبًّا؟
( 2.4k | 0 | 4 )
النهر والموت
( 2.3k | 0 | 0 )
جيكور والمدينة
( 2.1k | 0 | 1 )
أحبيني …!
( 2.1k | 0 | 4 )
دار جدي
( 2.1k | 4 | 0 )
خذيني
( 2k | 0 | 3 )
رسالة من مقبرة
( 1.9k | 0 | 0 )
المخبر
( 1.8k | 0 | 0 )
مرحى غيلان
( 1.8k | 0 | 0 )
وصية من محتضر
( 1.8k | 0 | 0 )
أغنية في شهر آب
( 1.7k | 0 | 0 )
سربروس في بابل
( 1.6k | 0 | 0 )
مدينة بلا مطر
( 1.6k | 0 | 1 )
مدينة السندباد
( 1.6k | 0 | 0 )
اللقاء الأخير
( 1.5k | 0 | 0 )
الأسلحة والأطفال
( 1.5k | 0 | 0 )
إقبال والليل
( 1.5k | 0 | 0 )
يا غربة الروح
( 1.5k | 0 | 0 )
سوف أمضي
( 1.5k | 0 | 1 )
أنشودة المطر
( 1.4k | 0 | 1 )
أساطير
( 1.4k | 0 | 0 )
أهواء
( 1.4k | 0 | 1 )
إلى جميلة بو حيرد
( 1.4k | 0 | 0 )
تموز جيكور
( 1.3k | 0 | 0 )
ستار
( 1.3k | 0 | 0 )
الباب تقرعه الرياح
( 1.3k | 0 | 0 )
المسيح بعد الصلب
( 1.3k | 0 | 1 )
عينان زرقاوان
( 1.3k | 0 | 1 )
عرس في القرية
( 1.3k | 0 | 0 )
نداء الموت
( 1.3k | 5 | 1 )
لا تزيديه لوعة
( 1.3k | 0 | 1 )
لأني غريب
( 1.3k | 0 | 0 )
غارسيا لوركا
( 1.2k | 0 | 0 )
لن نفترق
( 1.2k | 0 | 1 )
قافلة الضياع
( 1.2k | 0 | 2 )
رئة تتمزق
( 1.2k | 0 | 0 )
اتبعيني
( 1.1k | 0 | 0 )
الوصية
( 1.1k | 0 | 0 )
ديوان شعر
( 1.1k | 0 | 0 )
منزل الأقنان
( 1.1k | 0 | 0 )
رؤيا في عام 1956
( 1k | 0 | 0 )
وداع
( 1k | 0 | 0 )
في الليل
( 1k | 0 | 0 )
قالوا لأيوب
( 1k | 0 | 0 )
أقداح وأحلام
( 982 | 0 | 0 )
سراب
( 976 | 0 | 0 )
الليلة الأخيرة
( 942 | 0 | 1 )
أفياء جيكور
( 922 | 0 | 1 )
إرم ذات العماد
( 916 | 5 | 0 )
قارئ الدم
( 908 | 4 | 0 )
المبغى
( 903 | 0 | 0 )
في المغرب العربي
( 895 | 0 | 0 )
نهاية
( 871 | 0 | 0 )
هدير البحر والأشواق
( 801 | 0 | 0 )
جيكور وأشجار المدينة
( 745 | 0 | 0 )
عكاز في الجحيم
( 720 | 0 | 0 )
احتراق
( 717 | 0 | 0 )
الأم والطفلة الضائعة
( 705 | 0 | 0 )
أغنية قديمة
( 674 | 0 | 0 )
المعبد الغريق
( 673 | 0 | 0 )
ليلة انتظار
( 671 | 0 | 0 )
حدائق وفيقة
( 663 | 0 | 0 )
هوًى واحد
( 655 | 5 | 2 )
جيكور أمي
( 639 | 0 | 0 )
أمام باب الله
( 627 | 0 | 0 )
ثعلب الموت
( 620 | 0 | 0 )
شباك وفيقة (١)
( 615 | 0 | 0 )
في القرية الظلماء
( 614 | 0 | 0 )
جيكور شابت
( 614 | 0 | 0 )
ليلة الوداع
( 596 | 0 | 0 )
سجين
( 589 | 0 | 0 )
عبير
( 582 | 0 | 0 )
في انتظار رسالة
( 573 | 0 | 0 )
أسمعه يبكي
( 565 | 0 | 0 )
رسالة
( 548 | 0 | 0 )
شباك وفيقة (٢)
( 541 | 0 | 0 )
القصيدة والعنقاء
( 540 | 0 | 0 )
وغدًا سألقاها
( 539 | 0 | 0 )
ليلى
( 537 | 0 | 0 )
شناشيل ابنة الجلبي
( 534 | 0 | 0 )
دَرَمْ
( 522 | 0 | 0 )
من ليالي السهاد
( 516 | 0 | 0 )
نهر العذارى
( 509 | 0 | 0 )
العودة لجيكور
( 506 | 0 | 0 )
الشاهدة
( 497 | 0 | 0 )
أم كلثوم والذكرى
( 495 | 0 | 0 )
أغنية بنات الجن
( 490 | 0 | 0 )
متى نلتقي؟
( 482 | 0 | 0 )
قصيدة إلى العراق الثائر
( 477 | 0 | 0 )
سهر
( 465 | 0 | 0 )
ملال
( 463 | 0 | 0 )
أم البروم
( 463 | 0 | 0 )
الموعد الثالث
( 460 | 0 | 0 )
كيف لم أحببك؟
( 460 | 0 | 0 )
في ليالي الخريف الحزين
( 455 | 0 | 0 )
ذكرى لقاء
( 447 | 0 | 0 )
حنين في روما
( 443 | 3 | 0 )
نسيم من القبر
( 439 | 0 | 0 )
سلوى
( 433 | 0 | 0 )
تعتيم
( 432 | 0 | 0 )
مرثية جيكور
( 428 | 0 | 0 )
لقاء ولقاء
( 417 | 0 | 0 )
مدينة السراب
( 416 | 0 | 0 )
قصيدة من درم
( 411 | 0 | 0 )
في غابة الظلام
( 406 | 0 | 0 )
المعول الحجري
( 392 | 0 | 0 )
حامل الخرز الملون
( 391 | 0 | 0 )
في المستشفى
( 389 | 0 | 0 )
ها … ها … هوه
( 388 | 0 | 0 )
نفس وقبر
( 363 | 0 | 0 )
ذهبت
( 360 | 0 | 0 )
هَرِمَ المُغنِّي
( 347 | 0 | 0 )
الشاعر الرجيم
( 346 | 0 | 0 )
نبوءة ورؤيا
( 313 | 0 | 0 )
لوي مكنيس
( 306 | 0 | 0 )
يا نهر
( 293 | 0 | 0 )
صياح البط البري
( 293 | 0 | 0 )
الغيمة الغريبة
( 292 | 0 | 0 )
أسير القراصنة
( 287 | 0 | 0 )
خلا البيت
( 276 | 0 | 0 )
أظل من بشر
( 246 | 0 | 0 )
يقولون تحيا …
( 242 | 0 | 0 )
في أُخريات الربيع
( 236 | 0 | 0 )
حميد
( 231 | 0 | 0 )
القن والمجرَّة
( 228 | 0 | 0 )
النبوءة الزائفة
( 215 | 0 | 1 )
ابن الشهيد
( 213 | 0 | 0 )
فرار عام ١٩٥٣
( 212 | 0 | 0 )