هنا بمكو - عبد المنعم حسن | القصيدة.كوم

شاعرٌ من مالي (1985-) فاتنُ القصيدةِ عذبُها.


705 | 0 | 0 | 0



هنا بَمَكو..
عن سرها ما الذي يُحكى
أعن قمر الأشواق تسأل!
أم عنكا؟

تمازجتما..
روحًا خماسية الهوى
ومن جمر موسيقى أصابعِها
تُذكى.

تموج أغاني الجاز
سكرى
طليقةً..
صداها على الجدران
ينزف..
ما انفكا

ونهر من النجوى
يُطوّق جيدها
كأن أيادي الجن أبدعنه
سَبكا..

على ظهر تمساحٍ
تنام حمامةٌ
تناغي نشيد الماء!
ما خشيَت فتكا...

مررتَ بها
حِينًا
فأبصرتَ وردةً
ولكنها
في عطرها
أضمرَتْ شوكا!

وحينًا
فتى
في وجهه تعبس الرؤى
كمن يزرع الأفكار
كي يحصد الشكا..

أمِن فحْمها ترفو السماء غيومها
فيبحر سرب الغيم
في أفقها
فُلكا؟!

وناهدة
مرت..
كم احترقت بها قلوب!
وكم
قد أورثت في المدى
هلكى!

لها أضرموا النيران في بردة الردى
فأضحكَ ضوءُ النار من كان قد أبكى..

هنا بمكو..
لو أظْمأَ الجدبُ مُهجةً
لما وجدَت
مِن نبعها
مشربًا أزكى..





الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.