العهد الذي لن يأتي - عبد المنعم حسن | القصيدة.كوم

شاعرٌ من مالي (1985-) فاتنُ القصيدةِ عذبُها.


757 | 0 | 0 | 0




أرعد المستحيل...
لاخضرار الشروق صدى
والندى
حارس الكلمات اللطيفة يهبط في درجات المطرْ..

حول عرش الجلال قناديل
تقبس خضرة أضوائها من حواصلَ
مملوءةٍ بدموع النبيّ.
حين تخفق يضطرب الماء
تسَّاقط القطراتُ
فتنداح دائرتان على كوثر اللحن
يسمعها الراهب الصادق الحس غنة نون البيانو..

يتثاءب عش الهديل..
يتمدد قوس الملاك بأَعينِهِ السبع
يغمز للنار . تشعلُ مدفأةَ الحلمِ
يغمز للشمس . تشربُ ظل الرواية!

صارخون بلا أملٍ
نادبون... وجارتنا تغزل النولَ هادئة البالِ..
حفار أضرحة الحي في حضن زوجته راقدٌ
والغراب بعيد
بعيد...!

قالت النجمة انطلقي.
حمحمات الردى انطلقت.. والمدى
المدى مائرٌ في اليعاسيبِ
أسود كالبحر.. أحمر
مثل انتشاء العميدْ..

قالت الزهرة انفجري!!
ليلكات البكاء همت من نوافذها الخشبية
وانجرفت في الهباء..
.. .. ..

في الضحى.
خرج الناس يستنبئون الزغاريدَ
عيسى الذي حدثوا عنه أسْفَرَ من ألف غيب!
عيسى..
وتاج الألوهة في رأسه يتلألأ..
يا بحر.. قف
واردع المدّ والجزر حتى تمر المواكب
شاطئك الخوف.. ضفتك الخوف
ماؤك يا بحر درب الخلاص.

آن أن تستريح الرحى!
الحجارة يطحنها الماء
والقمح شمعٌ يسيل على قامة السنبلة..
.. .. ..

خرج الناس

في مشهد الوهم.. يأكل قطعانه
يتلظى بما فاته من دوائر

للناس أن يرجعوا برماد الخرافة
دخلوا مسجد الدهر مغتسلين بسورة (اقرأ)
كلماتٌ.. ومعنى ثقيل.
.. .. ..

صرخ الطفل في بوق ميلاده
ألقمته النوائب حلمتها
والأمومة موعوكةٌ في القماط

زغبٌ.. واستواءٌ يغذان سيرهما في الحديقةْ

للفتى عانةٌ يتحسسها في خلاء الأصيلْ
وقصائد مكسورةٌ
تستميل مراهقةً كالفراشةْ..
أصبحا يأكلان الصقيع
ويعتلفان عصا الزجر في يد شيخ القبيلة!

للمسنِّ رغائب تَخفى وتبدو على قدر نُبل الدواء
بين (كان) و(وأضحى) فراغٌ
ولا بد من لغة تقرأ المعجزة..

للمؤذن حنجرةٌ
والمُزارع لا يحصد الزنجبيلْ
يا سماء أغيثي نداءكِ في بحة الفجر
جودي على صوته
يا سماء!!

للحواريّ عيساهُ
يحمل عنه الصليب.. ويبحث بين الوجوه عن المؤمنين..

للصلاة زرابي مبثوثةٌ
كالتي غزلتها خيوط الملاك.

للسلالم أنشودةٌ
يتقاطر ما فاض منها على صف معراجها..

طُويتْ صفحةُ الهامش المرِّ.. والمتنُ في الشوط ماضٍ...

تراءى المُفارقُ
عاد السليبُ
توارى النذيرُ
أصاخ الأصمُّ
دنا البُعدُ
قام البشيرُ
احتمى
واغتلى ريبةً
فاستوى
وانتضى
وارتوى
واجتلى
وتجلّى له
وانتهى..
وتراء المفارق..
.. .. ..

12 يناير 2013




الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.