كيف أكتب فوق السحاب - محمود درويش | القصيدة.كوم

محمود درويش

محمود درويش هو محمود درويش وجلّ أن يسمى، حائز على جائزة الإكليل الذهبي عام 2007 وجائزة الأركانة العالمية عام 2008 (1941-2008)


240 | 0 | 0 | 0




كَيفَ أكتُبُ فَوَق السَّحاب وصَيَّةَ أهلي؟ وَأهلي
يَترُكونَ الزَّمانَ كَما يَترُكونَ معاطِفَهُم في البُيوتِ، وَأَهلي
كُلَّما شَيَّدوا قَلعَةً هَدَموها لِكي يَرفعَوا فَوقَها
خَيمَةً لِلحَنين إلى أَوَّل النَّخلِ، أهلي يَخُونون أَهلي
في حُروب الدِّفاع عَن الملحِ، لكنَّ غَرناطةً من ذَهَب
مِن حريرِ الكلامِ المُطرَّز بِاللَّوزِ، مِن فِضَّةِ الدَّمعِ في
وَتَر العود. غَرنَاطةٌ للصُّعودِ الكبيرِ إلى ذاتِها..
وَلَها أَن تكونَ كَما تَبتغي أن تَكون: الحَنينَ إلى
أيِّ شَيءٍ مَضى أَو سَيَمضي: يَحُكُّ جناحُ سُنونوَّةٍ
نهدَ إمرأةٍ في السَّريرِ، فَتَصرُخُ: غَرناطَةٌ جسدي
ويُضَيِّعُ شَخصٌ غَزالَتَهُ في البراري، فَيَصرُخُ: غَرناطةٌ بَلَدِي
وَأَنا مِن هُناكَ، فَغَنّي لِتَبني الحَساسينُ مِن أَضلُعِي
دَرَجاً لِلسَّماءِ القَريبَة. غَنّي فُروسِيَّةَ الصّاعِدينَ إلى
حَتفِهِم، قَمَراً قَمَراً، في زقاقِ العشيقَةِ. غَنّي طُيورَ الحَديقَة
حَجَراً حَجَراً. كَم أُحبُّكِ أَنتِ الَّتي قَطَّعَتْني
وَتَراً وَتَراً في الطَّريقَ إلى لَيلِها الحارِّ، غنّي
لا صَباحَ لرِائحةِ البُنِّ بَعدَكِ، غَنِّي رَحيلي
عَن هَديِلِ اليَمامِ على رُكبَتَيكِ وَعَن عُشِّ روحي
في حُروف اسمِكِ السَّهلِ، غَرناطَةٌ للغِناء..
فَغَنيّ!




الآراء (0)   

لا شيء يعجبني
( 1.5k | 5 | 2 )
ونحنُ نحبُّ الحياة
( 1.4k | 0 | 1 )
في القدس
( 1.2k | 0 | 0 )
أنا يوسف يا أبي
( 1.1k | 0 | 1 )
ههنا، الآن، وهنا والآن
( 925 | 0 | 0 )
تنسى، كأنك لم تكن
( 833 | 0 | 1 )
قافية من أجل المعلّقات
( 645 | 0 | 0 )
لم يسألوا : ماذا وراء الموت
( 576 | 0 | 1 )
في البيت أجلس
( 542 | 5 | 2 )
أبد الصبار
( 476 | 0 | 0 )
من روميات أبي فراس الحمداني
( 461 | 0 | 0 )
لا تعتذر عما فعلت
( 454 | 0 | 1 )
أيام الحب السبعة
( 429 | 0 | 0 )
قال المسافر للمسافر: لن نعود كما...
( 394 | 0 | 0 )
لوصف زهر اللوز
( 392 | 0 | 0 )
لم تأتِ
( 367 | 0 | 0 )
فكّر بغيرك
( 354 | 5 | 1 )
لاعب النرد
( 345 | 0 | 1 )
لا أعرف الشخص الغريب
( 333 | 0 | 0 )
مقهى، وأنت مع الجريدة
( 327 | 0 | 0 )
لي حكمة المحكوم بالإعدام
( 324 | 0 | 0 )
فرحاً بشيءٍ ما
( 308 | 0 | 1 )
لبلادنا
( 299 | 0 | 0 )
بغيابها كونت صورتها
( 292 | 0 | 1 )
يطير الحمام
( 291 | 0 | 1 )
في الانتظار
( 289 | 0 | 0 )
الجميلات هن الجميلات
( 277 | 0 | 0 )
سقط الحصان عن القصيدة
( 269 | 4 | 0 )
هو هادئٌ ، وأنا كذلك
( 263 | 0 | 1 )
بقية حياة
( 243 | 0 | 0 )
إن مشيتَ على شارعٍ
( 241 | 0 | 0 )
طباق
( 227 | 0 | 0 )
سأقطعُ هذا الطريق
( 221 | 0 | 0 )
سيجيء يوم آخر
( 219 | 0 | 0 )
الكمنجات
( 217 | 0 | 0 )
أرى شبحي قادماً من بعيد
( 209 | 0 | 0 )
السروة انكسرت
( 196 | 0 | 0 )
كما لو فرحت
( 176 | 0 | 0 )
لا أنام لأحلم
( 170 | 0 | 0 )
درس من كاما سوطرا (انتظرها)
( 166 | 0 | 1 )
أما أنا، فأقول لاسمي
( 160 | 0 | 0 )
عندما يبتعد
( 159 | 0 | 0 )
تعاليم حورية
( 153 | 0 | 0 )
هي/هو
( 152 | 0 | 1 )
تُلامُ الضحية
( 147 | 3 | 1 )
للحقيقة وجهان، والثلج أسود
( 136 | 0 | 0 )
هو، لا غيره
( 134 | 0 | 0 )
تمارين أولى على جيتارة أسبانية
( 133 | 0 | 0 )
الظل
( 118 | 0 | 0 )
أقول كلاماً كثيراً
( 114 | 0 | 1 )
في المساء الأخير على هذه الأرض
( 109 | 0 | 0 )
أنزل ، هنا، والآن
( 106 | 0 | 0 )
عزف منفرد
( 105 | 0 | 0 )
أطوار أنات
( 104 | 0 | 0 )
الآن... في المنفى
( 102 | 0 | 0 )
زيتونتان
( 101 | 0 | 0 )
على هذه الأرض
( 101 | 0 | 0 )
لا شيء إلا الضوء
( 100 | 0 | 0 )
من أنا بعدَ ليلِ الغريبةِ؟
( 99 | 0 | 0 )
رَجُلٌ وخِشفٌ في الحديقة
( 99 | 0 | 0 )
لا تكتب التاريخ شعراً
( 95 | 0 | 0 )
هنالك عرس
( 73 | 0 | 0 )
ليس للكرديِّ إلّا الريح
( 73 | 0 | 0 )
هي لا تحبك أنت
( 65 | 0 | 1 )
لي خلف السماء سماء
( 63 | 0 | 0 )
قتلى ومجهولون
( 62 | 0 | 0 )
لا ينظرون وراءهم
( 59 | 0 | 0 )
مأساة النرجس ملهاة الفضة
( 54 | 0 | 0 )
ذات يومٍ سأجلس فوق الرصيف
( 54 | 0 | 0 )
كن لجيتارتي وتراً أيها الماء
( 52 | 0 | 0 )
أنا واحد من ملوك النهاية
( 51 | 0 | 0 )
في بيت نزار قباني
( 46 | 0 | 0 )
ريتا والبندقية
( 34 | 0 | 0 )
أتذكر السياب
( 8 | 0 | 0 )