كنتُ مسرعةً - دنيا ميخائيل | القصيدة.كوم

شاعرة عراقية مقيمة في أمريكا، حصلت على جائزة الكتاب العربي الأمريكي عن ديوانها "يوميات موجة خارج البحر" (1965-)


821 | 0 | 1 | 0




البارحة أضعتُ بلداً
كنتُ مسرعةً جداً
ولم أنتبه حين سقط مني
مثل غصنٍ منكسرٍ
عن شجرةٍ لاهية.
أيها العابرون
إذا عثر عليه أحدكم
ربما في إحدى الحقائب
المفتوحة في العراء
أو محفوراً على صخرة
مثل ندبة جرحٍ فاغرة
أو ملفوفاً
بأغطية المهاجرين
أو مُلغى
مثل ورقة يانصيب خاسرة
أو حائراً منسياً في المطهر
أو مندفعاً بلا غاية
مثل أسئلة الأطفال
أو متصاعداً مع دخان الحروب
أو متدحرجاً في خوذة على الرمال
أو مسروقاً في جرة علي بابا
أو متنكراً بزي شرطي
هجّجَ السجناءَ وهرب
أو متقرفصاً في ذهن امرأة
تحاول أن تبتسم
أو متناثراً
مثل أحلام القادمين
إلى أميركا
إذا عثر عليه أحدكم
فليعدهُ إليَّ
كنتُ مسرعةً جداً
حين أضعتهُ البارحة.






I Was In A Hurry

(Translated by: Elizabeth Winslow)

Yesterday I lost a country.
I was in a hurry,
and didn't notice when it fell from me
like a broken branch from a forgetful tree.
Please, if anyone passes by
and stumbles across it,
perhaps in a suitcase
open to the sky,
or engraved on a rock
like a gaping wound,
or wrapped
in the blankets of emigrants,
or canceled
like a losing lottery ticket,
or helplessly forgotten
in Purgatory,
or rushing forward without a goal
like the questions of children,
or rising with the smoke of war,
or rolling in a helmet on the sand,
or stolen in Ali Baba's jar,
or disguised in the uniform of a policeman
who stirred up the prisoners
and fled,
or squatting in the mind of a woman
who tries to smile,
or scattered
like the dreams
of new immigrants in America.
If anyone stumbles across it,
return it to me, please.
Please return it, sir.
Please return it, madam.
It is my country. . .
I was in a hurry
when I lost it yesterday.




الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)