ربةُ الأشياء الجامدة - دنيا ميخائيل | القصيدة.كوم

شاعرة عراقية مقيمة في أمريكا، حصلت على جائزة الكتاب العربي الأمريكي عن ديوانها "يوميات موجة خارج البحر" (1965-)


638 | 0 | 0 | 0




الآن في ساعةِ موتِكَ
دعني أجيءُ إليك
أنا ربةُ الأشياء الجامدة
دعني أجيءُ إليك
الآن

ها أنذا :
الدراهمُ التي طالما عملتَ من أجلها
الشهادات
نظاراتك الطبيةُ
أحجارُ بيتك القرمزيةُ
الكتبُ
أوراقُ التأمين
بطاقات الهويةِ
البوصلةُ
حقيبتك الجلديةُ
الأثاثُ الخشبيُ
الحاسبةُ الأليةُ
دفتر المذكراتِ
تلك الشمعة المنطفئةُ
في الزاوية البعيدةُ
المظلةُ
والدبابيسُ
وكل الأشياء الجامدةْ
أجيءُ إليك الآن
في ساعةِ موتِكَ.


الآراء (0)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: