أرواحٌ مُدرَّعَةٌ - بكري عمر سيسي | القصيدة.كوم

شاعر من جمهورية مالي، مقيم في السودان حيث يدرس اللغة العربية (1996-)


616 | 5 | 0 | 3



هم جِداريّة الله يحرسون قُبَّة قبلته الأولى (الأقصى في القدس)


في خَدِّه عَبَراتٌ
لونُها الأَسَفُ
والدَّهْرُ يَكرعُ مِنْ دَمْعٍ
ويَغْترِفُ

يَسْتَفُّ مِنْ قَلْبِهِ المفْجُوعِ
مِدْفَعُهُمْ
والأرضُ من دَمِه السَّيَّالِ
تَرتَشِفُ

قُروحُه بِعُروقِ النَّصر
مَا الْتأَمَتْ
والخيطُ بين خُطوطِ الجُرحِ يُنْتَقَفُ

خلفَ الضَّنَى
يَتَرَاءى
‏ ‏حيثُ قافلةٌ مِنْ حَدقِه
‏ ‏بحليفِ النَّصر تُتَّصَفُ
‏ ‏
‏ ‏
‏الأمسُ والغَدُ سرَّا يومِ رِفعتِهِ
‏يومانِ ينفحُ من ثَوبِيْهِمَا العَرِفُ

واليومَ
تُخبرنا الأرواحُ مُعلنَةً
أنَّ الكرامَ بأرضِ اللّه قد خُسِفُوا

والقدسُ
تبْرأ مِنْ كَيْدٍ أُرِيدَ بِهِا
والنَّزفُ خلفَ قميصٍ
سوفَ يُكْتَشَفُ

القدسُ تُخرجَ
مِن أعماقِ غَيْهَبهِا قوماً
شرابهُمُ البارودُ والخَزَفُ

وهُمْ
شغافُ المحبِّين الذينَ
أتوْا بِكُلِّ حُبٍّ أَمَامَ " الطَّلْقِ"
قَدْ وَقَفُوا

وأَفرَشوا كَفَناً
في كلِّ أصْعِدةٍ
والموتُ
يأبى بِهِمْ ‏ لكنّهمْ شَغُفُ

في كلّ ثانيةٍ
روحٌ يحرّكها رقصُ الفراشاتِ
هذا العمرُ يَرتَجِفُ

فكلّما قُتِلوا
من بعدها بُعِثُوا
كَتَـمْرِ جَنَّةِ ماؤىً حينَ يُقتَطَفُ

تجرَّعوا ألماً
قَرْحى حناجرُهمْ
شِبْلٌ أمامَ رصاصِ الصّومِ
مُعْتَكِفُ

القلبُ شَيَّعَهُم
والدّينُ مجّدهمْ، واللّهُ أيَّدَهُمْ
والدّهرُ يعتَرِفُ

باعوا
براءَتَهم للدّين مذ خُلِقوا
حتّى أحبَّتْهمُ قدسٌ
وهُمْ نُطَفُ

في سدرةِ الرُّوحِ
هذا الغيمُ رَسّمَهمْ نَقْعاً
وَهُمْ معْ هبوبِ الحربِ قد عَصَفُوا

يا أوَّل العمرِ
هذي الأرض تعرفهمْ
مُدَرَّعُونَ بِدِينٍ أينما ثُقِفُوا

باتتْ
تُراودهمْ أحلامُ جنَّتهِمْ
وأَرعَبُوا الموتَ لَيْلاً
عندما هَتَفُوا:

يا أنتَ
نحن ترَانا اليومَ مَأتَمَة!!!! ؟
كُلْ ما تَبَقَّى مِنَ الأعمارِ يا قَرَفُ

تَعَالَ لا تتقاعَسْ نِكْسَةً
أَبَدَا عليكَ
أَنّك بالخَيْباتِ تَنعَطِفُ!!؟

لا شيءَ يقذِفُنا عنْ حصْنِ قَلْعَتِنا
إنَّا على رَغم ما في الأمرِ
نَعتَكِفُ

القدسُ
قِبلتُنَا من بعدِ كَعبتِنا
إليهما تُهْرعُ الأقدامُ والكَتِفُ

والدّينُ
عمدتُنا في كلِّ عاصفةٍ
في حينِ تَعتذِرُ الأركانُ والسَّعَفُ

واللّهُ
ملجَؤُنا في يومِ مسغَبَةٍ
يوم الذي يَرحلُ الطّغيانُ والتَّرَفُ

يا قدسُ
يا مَنبَعي
يا ملءَ أوْردَتِي
أنا فتَاكِ وَذَنْبَ الحُبِّ أَقْتَرِفُ

لي قلْبُ مريمَ
ما غَلَّفتُه بجذوعِ القدْسِ
إلاّ بِحِينٍ مَسَّنِي الشَّغَفُ

كفْكفْ دموعَكِ
يا قدسَ البراءةِ
لي وزنٌ بِمِمْسَحَة الأشعارِ يَنْتَشِفُ

أنا المؤرِّخُ
ذاتي رَهْنُ قافيةٍ
دوّنتُ
ما قد رَوَتْها الأدمُعُ الذُرُفُ

مازلتُ
أرقبُ وَعْدَ الله عن كَثَبٍ
كيما أرى النَّصرَ في الأَحداقِ يَزدَلِفُ

إن البراق
يلُمُّ اليومَ ألفُتَنَا
نَتْلوا معًا سورةَ الإسرا ونأتَلِفُ





الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.